إفريقي ومغاربيالأخبار

باحث مغربي : هذه مكاسب تنتظر المغرب وموريتانيا من إعمار مدينة لكويرة

يرى الباحث محمد كريم بوخصاص أن “المغرب وَطَّد العزم على إعمار الكويرة”، في ورقة بحثية نشرها المعهد المغربي لتحليل السياسات.

ورغم عدم وجود معلومات رسمية عن مشروع إعمار الكويرة، إلا أن بوخصاص يذكر أن القناة الأولى الرسمية “نشرت صورة ثلاثية الأبعاد لميناء الكويرة (…) في 28 أبريل 2021، ضمن تقرير عن المواقع المينائية الحالية والمستقبلية على طول السواحل المغربية”، وهو ما “شكل مؤشرا على أن الكويرة في قلب مخطط الإعمار بالجهة التي بلغت مرحلة النضج من حيث جلب المستثمرين، واختارتها الولايات المتحدة لإقامة قنصلية بها غداة اعترافها بمغربية الصحراء في دجنبر 2020، وإن كانت مازالت افتراضية حتى الآن”.

وعدد بوخصاص المكاسب الإستراتيجية التي ستنتج عن مشروع الإعمار هذا، قائلا إن أولها “وضع حد نهائي لأطماع الجزائر في الحصول على منفذ في الأطلسي عبر الصحراء، التي كان يُترجمها تسلل عناصر من البوليساريو إلى الكركرات كما حصل في غشت 2016 وأكتوبر 2020، وعلى طول المنطقة الممتدة إلى الكويرة”، و”التأسيس لشروط تكامل اقتصادي متقدم مع موريتانيا، إذ يمكن لتحول الكويرة إلى منطقة سياحية أن يعود بالنفع على مدينة نواذيبو الموريتانية القريبة”.

كما سينتج عن هذا المشروع، حسب المصدر نفسه؛ “إنهاء وهم المناطق المحررة بالنسبة للبوليساريو التي لطالما اعتبرت المنطقة خلف الجدار -ضمنها الكويرة- “محررة”، في وقت توجد تحت مسؤولية الأمم المتحدة لتثبيت اتفاق وقف إطلاق النار لسنة 1991، علما أنه لم تتم الاستجابة إطلاقا لمطالب البوليساريو بالانتشار العسكري في المنطقة الممتدة من شرق الجدار إلى الحدود الدولية للمغرب مع الجزائر”.

وينبه الباحث، أيضا، إلى ما سينتج عن هذا المشروع من “تقديم ضمانات على أرض الواقع لزيادة ثقة المجتمع الدولي في مقترح الحكم الذاتي، إذ من شأن إعمار المنطقة الممتدة من الكركرات إلى الكويرة أن يساهم في تحقيق تنمية اقتصادية تعود بالنفع على ساكنة الصحراء”.

كما يعرّج الباحث على “سبب لا يتم ذكره بشكل رسمي، لكنه مهم لتفسير رغبة المغرب في إعمار الكويرة”، ويتعلق بـ”كونها تمتلك مقومات مدينة ساحرة، إذ تتوفر على شاطئ بطول 40 كيلومترا، وتتميز بمناخ معتدل ورطب طوال السنة يتراوح بين 17 و19 درجة في الشتاء و23 درجة في بقية الفصول، ولها ماضٍ في أنشطة الصيد البحري خلال فترة الاستعمار الإسباني، إذ كان حجم الأسماك المصدرة بها يبلغ 8000 طن سنة 1974 عبر ميناء نواذيبو، لذلك يمكن أن تكون منطقة جذب سياحي بامتياز”.

وتأتي هذه القراءة بعد “تأمين تدفق حركة الأفراد والسلع على مستوى معبر الكركرات في 13 نونبر 2020″، والتوجه المغربي الجديد الآخذ في التشكل في أقاليم الصحراء على مدار الأشهر السابقة، الذي “يستهدف تنمية المنطقة الممتدة بين مدينتي الداخلة والكويرة اللتين يفصل بينهما نحو 446 كيلومترا، وتحويلها إلى جاذبة للاستثمار، خاصة بعد تمديد الجدار الرملي جنوبا وتعزيز الجيش المغربي وجوده في 40 كيلومترا مربعا بالمنطقة العازلة للكركارات، في أعقاب تدخل القوات المسلحة الملكية لإنهاء حالة العرقلة التي تسبب فيها نحو ستين شخصا مؤطرين من قبل البوليساريو”.

ويرافق هذا المستجد “بدء تشييد ميناء الداخلة الأطلسي بغلاف مالي يناهز مليار دولار، بعد اختيار الحائز على الصفقة في 30 أبريل 2021، وانطلاق أشغال إقامة منطقة لوجستيكية للتبادل التجاري في الكركرات في 31 يوليوز 2021، إضافة إلى بدء مخطط إعمار الكويرة؛ المدينة المنسية التي تتمتع بوضعية خاصة”؛ كما يأتي في وقت يستمر العمل لبناء “طريق سريع يربط بين مدينتي تيزنيت والداخلة على طول 1050 كلم، كان موضوع اتفاقية شراكة وقعت شهر فبراير 2015، وأعطى انطلاقته الملك محمد السادس بمناسبة تخليد الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء في نونبر 2015”.

وهو ما تلاه تقديم المغرب “جوابا تنمويا واقتصاديا بعد مرحلة أولى انطلقت تدريجيا منذ استرجاع الصحراء، ومن عناصرها توفير شروط إعمار المنطقة الممتدة بين الداخلة والكويرة لتصبح قِبلة سياحية، خاصة بعد توقيع اتفاق الصيد المستدام سنة 2019 مع الاتحاد الأوروبي، الذي أدرج رسميا المناطق البحرية المقابلة لسواحل الأقاليم الصحراوية، بما فيها الكويرة، في الاتفاق، وصدور قانون ترسيم الحدود البحرية في الجريدة الرسمية في 30 مارس 2020”.

ويرى الباحث محمد كريم بوخصاص أن “الدوافع الرئيسية وراء انخراط المغرب في هذه المشاريع (…) الضخمة” تبدو “ذات طبيعة سياسية”، مع ظهور “مؤشرات على تقديم المغرب جوابا عسكريا حاسما في مواجهة أي محاولة لتغيير الوضع في المنطقة العازلة كما حصل في الكركرات”؛ ولأن المغرب “كان بحاجة إلى تقديم جواب اقتصادي عن الأطروحة الانفصالية يُثمر تحولا جذريا في مسار النزاع”.

وتنبه الورقة البحثية إلى أن التوجه لإعمار الكويرة يواجه تحديين رئيسيين؛ أولهما أن المدينة تتمتع بوضع خاص، حيث ترابط بها وحدات للجيش الموريتاني منذ سنة 1975، بهدف تأمين مدينة نواذيبو البعيدة عنها بأقل من 15 كيلومترا، بعد أن كانت هدفا لهجمات البوليساريو، وتتابع: “رغم أن الإعمار شأن سيادي خالص للمغرب، إلا أنه قد يلجأ إلى فتح حوار سياسي مع جاره الجنوبي، وذلك من منطلق الحرص على طمأنته بأن المشروع سيسهم في تنمية المنطقة ككل”.

أما التحدي الثاني فهو كون الكويرة “خالية من السكان ولا يقطنها أحد، بحسب الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، رغم أنها مازالت بها بعض المباني السكنية المشيدة في عهد الاستعمار الإسباني، إلى جانب بعض التجهيزات الأساسية، كمدرسة ومستوصف ومركز بريد وكنيسة وبنك”.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى