أخبار موريتانياالأخبار

نائب رئيس حزب “تواصل”: الانتخابات بنيت على خديعة

قال نائب رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” ومدير الإعلام في حملته الانتخابية صبحي ولد ودادي إن ما جرى في البلاد السبت “ليست انتخابات”، فيما وصفها بأنها “عملية بنيت على خديعة في البداية، وتملص في التطبيقات عند التحضير، وعودة إلى أساليب التسعينات في النهاية”.

ورأى ولد ودادي في تدوينة على حسابه في فيسبوك أن اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات ليست عاجزة فقط بل هي شريكة في التزوير، مؤكدا أنها “أعدت له عن سبق إصرار، فقد عمدت إلى عدم توفير المحاضر لتتمكن من ما تفعل الآن؛ تحكم في النتائج مفضوح”.

وتساءل ولد ودادي: “هل يعقل مثلا أن تسير وتيرة تقدم نتائج اللوائح الوطنية بنسق ثابت لا يتذبذب صعودا ولا هبوطا ولا يتأثر باختلاف نتائج الأحزاب في المكاتب، وتيرة واحدة يمنح فيها حزب الإنصاف ما بين 30 و 34٪؜ وتواصل 10% لا تنقص ولا تزيد..”.

وشدد ولد ودادي على أن حزبه رغم ذلك لديه معطياته “ويتقدم العمل في إدخالها بشكل سريع، وسنحمي كل صوت حر من مهرجان ولد اجاي التزويري ولجنة أرشيف معاوية البائدة”.

ورأى ولد ودادي في التدوينة التي حملت عنوان: “حقيقة اللعبة” أن “هذه عملية تمت هندستها منذ البداية: بتسهيل ترحيل الناخبين بواسطة التسجيل عن بعد.. وبإدخال موضوع النسبية في انتخاب البلديات ليتاح للحزب الحاكم تفتيت نتائج المعارضة والتفرد بالعاصمة، ثم جاء انقلاب السيد مختار انجاي وبيانه الواتسابي وولاته المنفذون ليتم ادخال المراكز الانتخابية في حالة فوضى وقفت طواقمنا فيها على مهرجان تزوير : “ويل أمك يلوراني..”.

وأكد ولد ودادي أنه تم منع ممثلي الحزب من المحاضر بحجة عدم وجود مستخرجات؛ كما نشر أنموذجا قال إنه تم فيه تعديل النتائج التي أثبتت في المستخرجات، وتم تعديلها في محضر آخر مدخر لدى رئيس مكتب مزور.

وأضاف ولد ودادي أن المعطيات التي لديهم تظهر أن اكتساحا كبيرا حصل للوائحهم الوطنية في مناطق عديدة في الداخل، “ولكن مُنع ممثلونا من المحاضر ظنا من خلايا حزب البيروقراطية الإدارية الذي يسمى اليوم الإنصاف؛ والذي يتحكم في “سيني” أننا سنرضى بعملية السرقة الكبيرة”.

 

نقلا عن موقع نوافذ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى