أخبار موريتانياالأخبار

وفد حكومي يدشن مشروع تزويد الحرم الجامعي الجديد بالماء الصالح للشرب

الصدى_و م أ /

أشرف وزراء الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية والمياه والصرف الصحي والتعليم العالي والبحث العلمي، على التوالي السادة، أوسمان مامادو كان، وسيدي محمد ولد الطالب أعمر، ومحمد الأمين ولد أبي ولد الشيخ الحضرمي، أمس الثلاثاء في نواكشوط، رفقة سفير المملكة العربية السعودي في بلادنا، السيد محمد بن عايد البلوي، والرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية، السيد سلطان بن عبد الرحمن المرشد، على تدشين مشروع تزويد الحرم الجامعي الجديد بالمياه الصالحة للشرب والممول من طرف الصندوق السعودي للتنمية.

ويأتي تدشين هذا المشروع في إطار مشروع شبكة توزيع مياه مدينة نواكشوط، والمتمثل في خـزان بسعة 1500 متر مكعب وآخر مرتفع تبلغ سعته 50 مترا مكعبا، إضافة إلى محطة ضخ ذات سرعة متغيرة حسب الطلب على الماء، مع استيراد وطرح شبكة توزيع المياه داخل الحرم الجامعي وتنفيذ التوصيلات الفرعية لجميع الكليات ومساكن الطلاب بكلفة بلغت 464 مليون أوقية قديمة.

وقال معالي وزير المياه والصرف الصحي، في كلمة له بالمناسبة، إن مدينة نواكشوط شهدت خلال السنوات الأخيرة تحولات جوهرية في نوع وكم الخدمات الأساسية بصورة عامة، وخدمات مياه الشرب بصورة أخص مما كان له كبير الأثر في نمو العاصمة وتحسين معاش ساكنتها وخاصة منهم الفئات الهشة، وذلك بفضل السياسات التنموية التي حددها برنامج “تعهداتي” لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، والتي تنفذها حكومة معالي الوزير الأول المهندس محمد ولد بلال، وكان من ثمار ذلك بدء تشغيل منشآت المرحلة الأولى من مشروع توسعة شبكة توزيع مياه نواكشوط.

وأشاد معالي الوزير بمستوى التعاون والدعم الذي تحظى به بلادنا من مجموعة التنسيق العربي عموما، وفريق الصندوق السعودي للتنمية خصوصا، الذي اضطلع بدور كبير في تنفيذ منشآت تنموية هامة في بلادنا، مضيفا أن عجلة التنميـة تسير بخطى واثقـة فـي بلادنـا وذلك في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية…، بفضل جـو الأمن والاستقرار وسيادة القانون الذي رسخه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

وأشار إلى أن الصندوق السعودي للتنمية كان رائدا في تمويل ومتابعة تنفيذ هذا المشروع الهام والحيـوي لنواكشوط، وذلك من خلال تمويله لأربعة أجزاء منه بلغت كلفتها الإجمالية 7 مليارات و700مليون أوقية قديمة، كما كان لمتابعة فرق الصندوق الفنية والمالية لحيثيات التنفيذ كبير الأثر في إنجاح هذا المشروع الهام، فلهم منا جزيل الشكر وعظيم الامتنان.
وبدوره قال الرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتمنية، إن مشروع شبكة توزيع المياه في نواكشوط، والتي يساهم الصندوق السعودي للتنمية في تمويلها إجمالي يتجاوز (25) مليون دولار، يهدف إلى تنفيذ شبكة مياه تتغذى من مشروع أفطوط الساحلي والممول مسبقا من الصندوق.

وأضاف أن المشروع يهدف أيضا إلى تحسين مصادر مياه الشرب ومعالجة التآكل والتدهور في شبكة توزيع المياه السابقة وتحقيق الاستفادة الكاملة من المياه الصالحة للشرب ليخدم عدة مناطق، مشيرا إلى أن المشروع يغطي خطوط أنابيب مياه يتجاوز طولها (600 كلم) ليستفيد منها أكثر من 20 ألف منزل، والذي سيسهم في تعزيز الأمن المائي والغذائي وخفض معدل انتشار الأمراض والأوبئة.

ومن جانبه قال عمدة بلدية تفرغ زينه، السيد الطالب ولد المحجوب، أن هذا المشروع يعتبر من أهم المشاريع التي لها الأثر البالغ في حياة المواطنين، مشيرا إلى أن المياه هي عصب الحياة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى